ads

الاثنين، 15 أكتوبر، 2012

تاريخ الرأسمالية




تعتبرهده  الفترة بمتابثة مرحلة إنتقال من لإقتصاد الفيودالي إلى الرأسمالية الصناعية مرورا بمرحلة الرأسمالية التجارية , أفرز هدا السياق الجديد تحولات إقتصادية وإجتماعية  وسياسية أنتجت أفكار إقتصادية جديدة شكلت قطيعة مع النمط الفكري السائد , فقد تميزالسياق الجديد بميلاد الدولة كجهاز حكم مركزي قوي استطاع توحيد الدولة تحت سلطة مطلقة للأمير , ونتج عن ظهور الدولة ميلاد مؤسسات جديدة بشكل منظم مكنت الأمير من بسطت سلطته ونفوده , هده التحولات التي ستعرفها هده الفنرة ستعرف تطورا للرأسمالية حين ما إلتقت مصالح سلطة مع مصالح التجار  نتجت عن كتب جغرافية وأولى حركات التوسع لاستعمارية للفترة الممتدة بين القرن الخامس عشر والسادس عشر حيث ارتفعت حجم المبادلات التجارية مع القارة لأمريكية هده المبادلات التي عرفت سلع جديدة تم استيرادها كا تبغ  والتوابل فتطورت التجارة التلاتية بين أوروبا وافريقيا وأمريكا المرتبطة بتجارة العبيد  إضافة إلى ما عرفته هده الفترة من معادن نفيسة من الدهب والفضة , التي حصل عليها الأوروبيين على أغلبها من الغزو وسرقت معابد الحضارات القديمة هده المعادن النفيسة سيكون لها أثر كبير في تسريع  وثيرة إستعمال النقود وفي قلب موازين القوى التي ميزت المجتمع لأوروبي  بعد دلك شهدت هده الفترة تطور فئة من التجارة والمقاولين والبحارة وفئة من الصيارفة المدعومين من طرف السلطة الملكية التي بدأت تعتمد على البورجوازية كحليف لها لمواجهة طبقة النبلاء .



ومن أبرز تحولات المجتمع الأوروبي هو بروز طبقة جديدة لاتملك إلا قوة عملها وهي طبقات النازحين من القرى نتيجة ظاهرة التسييج وهده الفئة فقد أغلبهم أراضيهم نتيجة ظاهرة تمركز الأراضي .ليتحولو إلى طبقة عاملة إندمجو في الصناعات الجديدة التي التي عرفتها المدينة .

وقد تميزت هده الفترة بسيطرة أفكار النهضة ولإصلاح وظهور العلماء كأمثال " كوبرلي وكاليلي ." الدين رأو أن العلم تحكمه قوانين في متناول فهم لإنسان باستعماله للعقل والتجربة شرط أن تتوفر له الحرية في التفكير وبنظرتتهم هده  كانوا يحاولون الخروج  عن الفكر المتحجر للكنيسة . وهكدا كان لإصلاح الديني "calvihtsme . luther "   امتداد وتعببير للتطور التقافي بحيث أصبحت الكنيسة البروتستانتية التي نتجت عن لإصلاح "الكالفيني ولوثري " تعتبر الثروة هبة إلاهية عكس ماكان متداول عند الكنيسة الكاتوليكية . 


في هدا السياق السياسي التقافي لاقتصادي نشط بتالي نوعين من لأفكار لإقتصادية .
نوع لأول عرفته أوروبا خلال القرنين السابع عشر والسادس عشر : وهو عبارة عن مجموعة من لأدبيات ولأفكار لإقتصادية إخدت إسم الميركنتيلية "Mercont "
لايتعلق هدا لأمر بتيار إقتصادي فكري واضح المعالم بل بمجوعة من المفكرين دو نزعة مختلفة الدين شاركوا في بعض لإهتمامات التي تشكل محور المدهب "المركنتيلي " أي  البحت عن الوسائل التي من شأنها أن تدعم نفود الأمير ونفود الدولة أي تقديم النصيحة للأمير بما يتعلق بالنشاط لإقتصادي  . 


النوع التاني في أواسط القرن التامن عشر : ستصدر عن الطبقة البورجوازية التي تقوت ولم تعد في حاجة لتحالف مع الدولة والتي بدأت ترى  أن هده الأخيرة أصبحت عائقا في نموها فأصبح هدا التحول بداية تشكل الفكر "الليبرالي ".


إرسال تعليق

ترقيم الصفحات

جميع الحقوق محفوظة © 2014 سمفونية التاريخ ....
برمجة : يعقوب رضا