ads

الاثنين، 22 مارس، 2010

انقسام الغرب الاٍسلامي مع سقوط الموحدين



انقسام الغرب لاٍسلامي مع سقوط الموحدين
  • الوضع بالأندلس
قوية النزعات بين لأمراء والولاة الموحدين في لأندلس بعد هزيمة العقاب فضعفت سلطتهم وساعد دلك على انفصال لأندلس تدريجيا عن لاٍمبراطورية الموحدية وظهور أمراء الطوائف من جديد حيت استقل جميل "ايت .مردنيش"  بمنطقة " بلنسية"  وأسس "ابن هود حكمت " معظم مناطق لأندلس سنة 625 هـ .لكن حكم ابن هود بالأندلس لم يعمر طويلا اٍد سرعان ما ثار عليه محمد بن يوسف النصري الدي الدي أسس اٍمارة بني لأحمر "بني نصر " في غرناطة سنة 635هـ.وقد استغلت المماليك المسيحية في اٍسبانية بزعامة "فردناند التالت " ملك قشتالة وليون وخاييم الأول نلك أراغون اٍضطراب الوضع السياسي في لأندلس فشنت الكتير من الهجومات العسكرية على القلاع والحصون لاٍسلامية واستولت على أهم مدن وحواضر لأندلس مما أدى اٍلى هجرة أفواج كبيرة من مسلمي لأندلس واستقرارهم في بلدان شمال اٍفريقيا .
رغم اشتداد حروب الاسترداد التي شنتها الممالك المسيحية ضد المسلمين في لأندلس فاٍن اٍمارة بني لأحمر تمكنت بفضل الدعم العسكري للمغاربة وتطوعهم للجهاد صد الغزوات المسيحية ومن الحفاظ على الوجود العربي لاسلامي في جنوب الأندلس لمدة طويلة تزيد عن قرنين ونصف .وكانت غرناطة عاصمة بني لأحمر مركزا حضاريا مشعا ومحجا فكريا وعلميا مزدهرا كما يعد قصر الحمراء الدي ابتناه أمراء هده لأسرة بها أثرا من أعظم المأثر المعمارية الفنية الاٍسلامية بالأندلس .وقد استمر حكم بني لأحمر اٍلى حين سقوط مدينة غرناطة في يد المسيحيين أثناء عهد الملكين الكاثوليكيين اٍزابلا وفردناند سنة 1492 م
  • مملكة بني حفص في اٍفريقية
ينتسب الحفصيون إلى 3الشيخ إبن أبي حفص الهنتاتي3 الدي لعب دورا رئيسيا في مؤازرة "المهدي ابن تومرت" في تأسيس الدولة الموحدية وقد أسند لهم الخليفة الناصر سنة 603  مهمة تنظيم ولاية اٍفريقية وتصريف شؤونها لمواجهة تورة بني غانية المعارضين للموحدين وتمرد قبائل البدو .ولما ضعفت الدولة الموحدية قام الحفصيون بزعامة لأمير أبي زكرياء يحيي بالاستقلال تدريجيا عن نفودها .وعمل أبو زكرباء على توطيد دولة بني حفص وتوسيع نفودها فشملت سلطتها منطقة طرابلس شرقا ومنطقة بجاية قسنطية غربا كما اتخد خلفه لقب المستنصر وتمكن من مقاومة الغزو الصليبي الدي شنه ملك صقلية على مدينة تونس سنة 1270م وقد كان لبني حفص طموح قوي في توحيد بلدان الغرب لاسلامي باعتبارهم الورتة الشرعيين للامبراطورية الموحدية .
  • اٍمارة بني عبد الواد في الجزائر
ينتمي بنوعبد الواد اٍلى قبائل زناتة الأمازيغية وكانو رحلا يجوبون المناطق الواقعة بين تخوم الصحراء وشمال غرب الجزائر يمارسون تربية الماشية .وقد برز زعيمهم "يغمراسن بن زيان "كقائد سياسي فد ورئيس عسكري محنك اٍبان اختلال شؤون الدولة الموحدية فأسس اٍمارة بتلمسان سنة 634 هـ وقد اٍتسم التطور السياسي لامارة بني عبد الواد بالاضطراب .اٍد كان نفودهما يمتد تارة ليشمل معظم مناطق المغرب لأوسط ويتقلص تارة أخرى فينحصر في منطقة تلمسان .وكان أمراؤها يتأرجحون بين الولاء لحكم الموحدين والتبعية للحفصيين كما تعرضو عدة مرات لهجومات المرينيين ولغزوات لاٍسبان اٍلى أن انقرضت دولتهم سنة 1554 بعد استيلاء العثمانيين على الجزائر وقد شهدت مدينة تلمسان تطورا عمرانيا واٍزدهار فكريا أثناء حكم بني عبد الواد ..
  • اٍمارة بنو مرين بالمغرب
ينتسبو بنومرين "المرينيين" الى قبائل زناتة وكانوا في بداية القرن الثالت عشر بدوا يجوبون هضاب المغرب الشرقي بين فكيك وملوية لتربية الغنم ولاٍبل .فينتقلون في فصلي الربيع والصيف الى منطقتي وجدة وتازة ثم يرحلون في فصل الخريف نحو الجنوب .وقد استغلو ضعف الحكم الموحدي بعد معركة العقاب وكدلك لا ننسى عامل انتشار مرض الطاعون الدي أتى على لأخضر واليابس بالتالي وجدوا فرص ملائمة للاٍستحواد على السلطة .وقد تمكنو من دحر جيوش الموحدين عدة مرات غير أنه لم تكن لديهم عند بداية ظهورهم بالمغرب أهداف سياسية او دينية .بل تغلبت لديهم الدوافع لاٍقتصادية المحضة .ولم تتضح لأهداف السياسية للمرينيين اٍلا في عهد ابي بكر ابن عبد الحق وابي يوسف يعقوب للدين عملا على القضاء على الدولة الموحدية وقاما باٍعادة التوحيد السياسي للمغرب تحت ظل الحكم المريني .

إرسال تعليق

ترقيم الصفحات

جميع الحقوق محفوظة © 2014 سمفونية التاريخ ....
برمجة : يعقوب رضا