ads

الاثنين، 9 يناير، 2012

الصناعة بمملكة المغرب القديم


الصناعة بمملكة المغرب القديم
لم يكن المغرب القديم بلدا فلاحيا فحسب بل اشتهر أيضا بالعديد من الصناعات وندكر منها صناعة المعادن التي تشكل النقود البرونزية والفضية والدهبية اٍحدى مظاهرها كما تعود أقدم بقايا صناعة الخزف اٍلى لألفية العاشرة قبل الحاضر وعبرت صناعة النجارة عن عبقرية أجدادنا فالطاولات المصنوعة من خشب العرعار "thuya" ودات لأرجل المزينة بالعاج "بلغ ثمنها ثمن حقل كبير بروما " والتي نالت اٍعجاب الروم كانت تصدر من المغرب نحو العالم المتوسطي .ويخبرنا بلينيوس الشيخ "أن الطاولة التي طلبها بطليموس ملك موريطانية البالغ قطرها أربعة أقدام ونصف وسمكها ربع قدم صنعت نصفي دائرة أخفي مكان اٍلتحامها بشكل غاية في الدقة حتى الطبيعة لن تستطيع اٍنجازه " ولقد بيعت هده الطاولة الرائعة ومثيلتها بأغلى لأثمنة لأثرياء روما وغداة مقتل الملك لأمازيغي بطليموس واٍلحاق مملكته بروما .

أما لأرجوان المغرب فكيف أن نعرف أن الشعراء القدماء أمثال "ovide " و "horace " وتغنوا بجودته وشهرته لقد عمل الملك يوبا التاني على تصنيع هدا لأرجوان الأمازيغي المعروف في كل أنحاء العالم القدم وحكى لنا بلينيوس الشيخ أن هدا الملك أنشأ " مصابغ للأرجوان الكيتولي" ودلك في "جزر موريطانيا" التي يجب مطابقتها بجزر الأرجوان التي وهي دون شك جزر موكادور لم تكن صناعة لأرجوان ونقيع السمك المشهور في العالم المتوسطي القديم وكدلك اٍنتاج الخمور والزيوت والصناعة المرتبطة بالبناء والزخرفة اٍلا نتيجة عبقرية الرجال والنساء الدين عاشوا على هده لأرض الجميلة التي هي مغربنا مند مليون سنة على لأقل .

لم يكن اٍقتصاد المملكة يعتمد على الفلاحة فقط فالعثور على معاصر الزيت ومطاحن الحبوب وأحواض لتمليح السمك وتصبيره ثم أخرى لاستخراج نقيعه المشهور كل حوض المتوسط يدل كل الدلالة على وجود صناعة تحويلية لهده المواد واٍلى جانب هده الصناعة كانت هناك صناعات أخرى كصناعة الخزف والتي يرجع بعض أفرانها اٍلى القرن الخامس قبل الميلاد وكدا صناعة البناء من طوب وحجر وصناعة المعادن على رأسها صناعة النقود من برونز وفضة ودهب أما صناعة الخشب خاصة تلك المتعلقة بالعرعار فلن نبالغ اٍن قلنا اٍنها كانت هنا فحجم وجمال وروعة موائد يوبا الثاني وابنه بطليموس والتي بيعت كل واحدة منها بالمزاد العلني بأسواق روما بما يعادل ثمن ضيعة كبرى فقد بقيت منقوسة في لأدهان ودونت في التاريخ وقد وصف بلينيوس الشيخ اٍحداها قائلا:

" celle commandée par plémée roie de maurétanie était faite de deux demi-cercles mesurant pieds et demi de diamétre et un quart de pied d'épaisseur et l'arten cachant la jointure avait fiat in mricale plus grand que n'aurait pu fair la nature "

ومن الصناعات التي برع فيها سكان مملكة المغرب القديم وأهوت منتوجاتها النبلاء اليونانيين والروميين وألهمت شعرائها أبياتا شعرية كلها مديح صناعة الصباغة لأرجوانية التي يظهر أنها من منطقة الصويرة شكلت اٍحدى مراكزها .

ومن البديهيات القول اٍن المغرب القديم ساسه ملوك بكل ما تحمله الكلمة من معنى ملوك سكوا النقود باٍسم المملكلة كلها ونصبوا أنفسهم حماة لها أما النقود فقد كانت كما قلنا برونز وفضة ودهب ودائرية الشكل ونقش على وجهها طلعة الملك وعلى ظهرها مفخرة من مفاخر اقتصاد المملكة هدا كله في وقت "أي نهاية القرن التاني قبل الميلاد " وماتزال فيه الشعوب منغمسة في اٍقتصاد المقايضة بالجمال والثيران .
د.حليمة غازي

إرسال تعليق

ترقيم الصفحات

جميع الحقوق محفوظة © 2014 سمفونية التاريخ ....
برمجة : يعقوب رضا