ads

الأربعاء، 27 يناير، 2010

تحول لأساس الديني لدول الخوارج

تحول لأساس الديني لدول الخوارج
على الرغم من أن الحركات الخارجية التي استطاعت تكوين كيانات سياسية كا دولة بني رستم بتاهرت والدولة المدرارية بسجلماسة تعتبر من لأنظمة
السياسية لأكتر عدلا على اعتبار التعايش بين الشيعة والخوارج والمالكيين وكدا تعايش القبائل والطوائف من السودان ويهود فاٍن التحولات جدرية ستحدت لهده الأنظمة السياسية فاٍدى كان بنو رستم قد بايعو ا زعيما من أصل فارسي وهو عبد الرحمان بن الرستم فاٍن الدولة المدرارية بسجلماسة ستبايع عيسى بن يزيد لأسود دي لأصول السودانية اٍلا أن هده البيعة سرعان ما ستنمحي ليتحول الحكم من لاٍمامة اٍلى حكم وراثي ودهب الحكام اٍلى حد اتخاد ألقاب المنتصر والمعتز مثل الدولة العباسية كما أصبحت العصبيات الطوائف تتدخل في تعيين الحكام وصارت التقاليد الفارسية في الحكم يتخدون الحراس والوزراء .
وسيدفع هدا لأمر بعض القبائل البدوبة مثل هوارة اٍلى السيطرة على الحكم وسيؤدي تحالف كل العناصر المتعلقة بالعصبيات القبلية والطائفية اٍلى عدم تمكن الدولة الرستمية من تأسيس جيش قوي كما كان تراجعهم عن المبادئ لاٍباضية ستدفع اٍلى اتباع أساليب جديدة مثال التجسس والرشوة ولاٍغتيال السياسي .
الجوانب لاقتصادية على عهد دول الخوارج
وكان لقيام ثوار الخوارج أثر بالغ على مجال الفلاحي وكدا على طرق التجارة الصحراوية اٍد تمخض عن هده لأحدات نكسات وأزمات في فترة التورة ومرحلة اٍزدهار بعد قيام الأنظمة السياسية بتاهرت وسجلماسة ويجب لاٍقرار بأن السياسة لأموية بالمغرب قد ساهمت بدورها في التاثير سلبا أو اٍيجابا في مختلف لأنشطة لاٍقتصادية .
وقد كان الخوارج الصفرية أكتر عنفا بالتالي أكتر خرابا لأن مدهبهم يبيح نهب الأموال واٍحراق الزروع وقطع لأشجار بخلاف لاٍباضية الدين كانو أكتر عدلا اٍلا أنهم كانوا في حروبهم ضد الفاطميين وضد القبائل البدوية .
وحيت تغيرت لأمور واستقرت لأحوال السياسية عرفت المناطق التي شملها حكم الدولة الرستمية والمدرارية مرحلة اٍزدهار .لقد قامت الدولتا في مناطق صحراوية تعتمد على الزراعة المسقية عبر قنوات الري والتجارة التي كانت تربطها بمصر ولأندلس خاصة بلاد السودان كما أن وجود أقليات من لأندلسيين واليهود بتاهرت وسجلماسةدون أن ننسى العناصر الفارسية والعربية وقد عملت على استغلال مناجم الفضة والنحاس وعلى تنشيط الحرف والصناعة ..غير أن المدينتين اشتهرت أكتر باتجارة الصحراوية التي كانت نشطة اٍن كانت العلاقات السياسية مع الفاطميين أو لأدارسة أو للأمويين غير ودية .
واٍدا كانت القوفل التي تدهب من سجلماسة اٍلة فاس كثيرة فاٍنها كانت قليلة مابين تاهرت وفاس كما أن العلاقات بين لأمويين ودول الخوارج كانت جيدة على الرغم من التوثرات السياسية.

إرسال تعليق

ترقيم الصفحات

جميع الحقوق محفوظة © 2014 سمفونية التاريخ ....
برمجة : يعقوب رضا