ads

الجمعة، 23 مارس، 2012

حيوانات ماقبل التاريخ

تمتلئ  مختلف "المتاحف الطبيعة"" الموجودة حول العالم بالكثير من هياكل المخلوقات العملاقة التي عاشت في فترة ما قبل التاريخ، ورغم جمع العلماء الكثير من المعلومات حول تلك الحيوانات فلا يزال الكثير منها غامضا، إليك 5 مخلوقات لم يعرف العلماء أسباب انقراضها .

1) موزاصور 
يشار إلى الموزاصور كأحد الديناصورات البحرية، لكن الحقيقة هي أنه ذو صلة بالسحالي المتواجدة في وقتنا الحالي، وقد تمكن الموزاصور من السيطرة على المحيطات خلال العصر الطباشيري المتأخر وكان شديد الشراسة، حيث وجد في معدة الهياكل التي عثر عليها له: أسماك قرش وحبار عملاق وزواحف بحرية أصغر بما فيها الموزاصور نفسه، وقد امتلك العديد من الشفرات الحادة وأسنان مسننة قد تنمو حتى 20 مترا، ما يجعله من أكبر الحيوانات المفترسة في العصر الطباشيري المتـأخر.  

2) عقرب البحر 
رغم أن هذا الحيوان أقرب ما يكون للعقارب، لكنه في الحقيقة ينتمى لجماعة مختلفة هي "eurypterids" والتي سادت المحيطات خلال العصر الأردوفيسي واستمرت لملايين السنيين قبل أن تنقرض تماما في نهاية العصر البرمي، كان شكلها يجمع بين العقرب والسلطعون، وكانت تملك ذيلا مستدق الطرف مسلحا إما بحربة سامة شبيهة بالعمود الفقري أو زعنفة سباحة مسطحة، ويمكنها العيش على اليابسة لكنها كانت تفضل البقاء في المياه حيث تتغذي على المخلوقات الصغيرة التي تتمكن من الإمساك بها، ويبلغ طول أكبر عقرب منها نحو 3 أمتار أو أكثر.    


 3) شاليكوزير 
أحد حيوانات ما قبل التاريخ القريبة الشبه من الحصان، لكن بدلا من الحوافر امتلك مخالب حادة كانت تساعده في مواجهة الحيوانات المفترسة، وللحفاظ على المخالب كان الحيوان المنقرض يمشي على مفاصل أقدامه مثل القرود، وهو يجمع في الشكل بين الحصان والغوريلا، وقد عاش هذا الحيوان في قارة أفريقيا وأوراسيا وأميركا الشمالية خلال العصر الأيوسيني حتى العصر البيلوسي، ورغم مظهره المخيف فقد كان حيوانا نباتيا.

4) دنكليستيوس 

سمكة ذات درع سادت المحيطات خلال العصر الديفوني، وتميزت بأن طولها قد يصل إلى 10 أمتار ولها فك أشبه بالشفرات المزدوجة، وكانت تملك أقوى قضمة في التاريخ حتى أن بعض العلماء يعتقدون أنها كانت من الممكن أن تقضم الحديد بفكها إذا كانت حية في عصرنا الحالي، ولها صفائح خارجية بمثابة درع ما جعلها بطيئة الحركة مقارنة بأسماك القرش في عصرنا الحالي، لكن نظرا لأن معظم فرائسها ليست سريعة الحركة فلم تكن هناك مشكلة، أما أكثر ما كان يخيف تلك السمكة فهو مقابلة سرب من نفس فصيلتها حيث تم العثور على دلائل بأنها كانت تأكل بعضها.

5) أرجينتيفيس 

من أكبر الطيور، حيث كانت المسافة بين الجناحين 8.5 متر ما يجعله أكبر من أي ديناصور طائر معروف، عاش الأرجنيتفيس في أميركا اللاتينية وكان أشبه بالنسر العملاق وكان ينتمي لفصيلة التيراتونس الشهبية بالنسر الأميركي لكن بأسلوب حياة أفضل، حيث لم يكن يتغذى على جثث الحيوانات، ويعتقد بعض العلماء أن الطيور التي لها قرابة بالطائر العملاق ربما تكون السبب في ظهور أسطورة طائر الرعد لدى السكان الأصليين للأميركتين، لكن طائر الأرجينيتفيس نفسه لم يره بشر حيث إنه انقرض قبل 6 ملايين سنة.

إرسال تعليق

ترقيم الصفحات

جميع الحقوق محفوظة © 2014 سمفونية التاريخ ....
برمجة : يعقوب رضا