ads

الاثنين، 9 أغسطس 2010

في الصباح النحل أكثر دكاء

في الصباح النحل أكتر دكاء 
خرجت دراسات جديد حول سلوكيات النحل أن هدا لأخير يكون نشيطا وأكتر قدرة على تمييز الروائح الجديدة في الصباح وهدة القدرة الدماغية تساعد النحل على جمع الرحيق بشكل أكتر فاعلية في الصباح   ""تعلم يااين أدم واسعى لرزقك في الصباح""





ونشرت نتيجة الدراسة التي شملت أكثر من ألف نحلة في دورية علم البيئة السلوكية والسوسيوبيولوجية.
وأظهرت دراسة سابقة أن الزهور بمعظمها يتراكم رحيقها في الصباح، مما يعني أنها الفترة التي يكون خلالها استكشاف الروائح المختلفة مفيداً للنحل.
وعملية حفظ الروائح هذه حيوية جداً للذاكرة، وأن تصبح الحشرة "أقل ذكاء" خلال الصباح، يساعدها على توفير طاقتها لليوم التالي.
ولدراسة قدرات النحل على التعلم، جمع الباحثون ألف نحلة، قسموها إلى مجموعات ودربوا كل مجموعة منها على جمع الرحيق كل منها في وقت مختلف من اليوم، وقدموا لها في نهاية العمل وجبة غذائية مكافأة على جهودها.
وعمد الباحثون بقيادة البروفسور جوفاني جاليزيا من جامعة قنسطنز في ألمانيا، بعد ذلك الى اختبار كل نحلة على حدى لكشف تجاوبها مع الرائحة. وتبين ان النحل في فريق الصباح كان الافضل في تذكر أي رائحة ستجعله في النهاية يفوز بالرحيق المحلى.

إرسال تعليق

ترقيم الصفحات

جميع الحقوق محفوظة © 2014 سمفونية التاريخ ....
برمجة : يعقوب رضا