ads

الاثنين، 9 أغسطس، 2010

12 مليون متضرر و ألف وستة مئة قتيل في أسواء فيضانات باكستان

أفادت  لوکالة الحکومية لادارة الکوارث في باکستان اليوم الجمعة، ان عدد المتضررين من أسوأ فيضانات في البلاد منذ 80 عاما بلغ 12 مليون شخص.






وقال نديم احمد رئيس الوكالة ان الرقم يشمل فقط اقليم خيبر بختون خوا الشمالي الغربي واقليم البنجاب في وسط البلاد.
ولم تتوافر بعد ارقام من اقليم السند الجنوبي.
من جهتها، اعلنت الامم المتحدة الجمعة أن عدد المتضررين من الفيضانات التي غمرت مناطق واسعة في وسط وجنوب باكستان في تزايد وأن احتياجاتهم هائلة للغاية.
وقالت ايلينا بونوماريفا المتحدثة باسم الامم المتحدة خلال مؤتمر صحفي في جنيف: "ان مكتب الامم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية يقدر بـ 4,5 ملايين شخص اجمالي عدد المتضررين من الفيضانات التي تضرب باكستان منذ اسبوع".


وافادت المنظمة الدولية أن 1600 شخص لقوا مصرعهم في شمال غربي باكستان وحدها.
من جانبها، قالت المتحدثة باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في الامم المتحدة ميليسا فليمينغ: "ان الاحتياجات هائلة للغاية الامطار الموسمية مستمرة في الهطول في سائر انحاء باكستان ولا مؤشر على انها ستتوقف".
وأجلت السلطات أکثر من نصف مليون شخص في إقليم السند الجنوبي، حيث اعلنت السلطات ان فيضانات ضخمة ستضرب في اليومين المقبلين منطقة كاتشا, المنطقة الزراعية الخصبة على طول نهر الاندس (السند).
واتت الامطار الموسمية الغزيرة على قرى بأكملها ما اثار حنق السكان تجاه السلطات التي اتهموها بالعجز، بينما تهدد الفيضانات التغذية بالتيار الكهربائي في بعض انحاء باكستان حيث عمدت السلطات في اجراء وقائي الى وقف العمليات في بعض محطات الكهرباء.

هذا وقد فر الالاف من قراهم في اقليم البنجاب (وسط) التي غمرتها المياه, وسلكوا طريقهم حفاة وسط المياه وتحت الامطار الغزيرة يجرون خلفهم وسائلهم التي حملوها على الحمير او على سيارات لمن تيسر له ذلك.
وتخشى سلطات البنجاب خصوصا من انهيار السدود في مدينة كوت ادو التي تحولت الى بحيرة هائلة جراء الامطار الغزيرة.
وحذرت منظمات الاغاثة الدولية من أزمة غذائية كبرى في صفوف الناجين من الفيضانات التي دمرت ملايين المنازل.

فيما بدأ امس المبعوث الخاص للامم المتحدة جان ريبير مهمته لتقييم الوضع الانساني.

إرسال تعليق

ترقيم الصفحات

جميع الحقوق محفوظة © 2014 سمفونية التاريخ ....
برمجة : يعقوب رضا