ads

الاثنين، 16 أغسطس، 2010

فشل محاولة رابعة لإغتيال لأمير محمد بن نايف

قالت مصادر أمنية سعودية إن الأمن السعودي أحبط محاولة لاغتيال محمد بن نايف بن عبد العزيز مساعد وزير الداخلية السعودي.وكشفت المصادر لصحيفة عكاظ السعودية ان ما يسمى بتنظيم القاعدة في جزيرة العرب خطط لاغتيال الأمير محمد بن نايف بتنفيذ عملية انتحاربية بأحزمة مفخخة تم تهريبها من اليمن في نهاية العام الماضي
.

وأوضحت الصحيفة أن مهمة تهريب الأحزمة الناسفة أسندت إلى المطلوبين يوسف الشهري ورائد الحربي اللذين قتلا في مواجهة مواجهة مع قوات الأمني في نقطة تفتيش حمراء الدرب على طريق الساحل في منطقة جازان في 13 أكتوبر/ تشرين الأول 2009.
وقالت إن بقية تفاصيل الخطة كشفت خلال حملة اعتقالات نفذتها الأجهزة الأمنية طالت 113 شخصا وأعلنت عنها وزارة الداخلية في مارس/آذار الماضي.
وكان مساعد وزير الداخلية السعودية قد نجا من محاولة اغتيال في أغسطس/آب 2009 تبناها تنظيم القاعدة في جزيرة العرب.
وأصيب الأمير محمد بجروج طفيفة في المحاولة التي نفذها أحد المتشددين المطلوبين كان قد طالب بتسليم نفسه إلى الأمير محمد ولكنه أقدم على تفجير نفسه عندما هم رجال الحرس بتفتيشه قبل دخوله المجلس الرمضاني للأمير في مدينة جدة.
أما المحاولة الأولى لاغتيال المسؤول السعودي فكانت بواسطة هجوم استهدف مبنى وزارة الداخلية في الرياض بسيارة مفخخة في عام 2004.بينما فشلت المحاولة الثانية في اليمن بنجاة طائرة الأمير محمد بن نايف من هجوم بصاروخ.
يذكر أن بن نايف يتابع ملف المطلوبين لتورطهم باعمال ارهابية، ويقود ما يعرف في السعودية بجهود المناصحة التي تهدف لتعريف المجتمع السعودي بالآراء المتشددة التي يعتنقها المتطرفون، بالاضافة الى محاولة اقناعهم بالعدول عن هذه الافكار، وتجنب التعاطف معهم بين قبائلهم واسرهم.

إرسال تعليق

ترقيم الصفحات

جميع الحقوق محفوظة © 2014 سمفونية التاريخ ....
برمجة : يعقوب رضا