ads

السبت، 30 يناير، 2010

فلسفة التاريخ

فلسفة التاريخ
 مبحت هام من المباحت الفلسفية حديتة العهد في الفكر الفلسفي فلم تتضح كعلم مستقل اٍلا في القرن السابع عشر ثم تحددت معالمها في القرن التامن عشر الدي شهد العديد من فلاسفة التاريخ أمتال "فيكو ومونتسكيو وتورجو وفولتير وكوندرسيه وهرد وغيرهم .."
فلسفة التاريخ مبحت هام من المباحت الفلسفية حديتة العهد في الفكر الفلسفي فلم تتضح كعلم مستقل اٍلا في القرن السابع عشر ثم تحددت معالمها في القرن التامن عشر الدي شهد العديد من فلاسفة التاريخ أمتال "فيكو ومونتسكيو وتورجو وفولتير وكوندرسيه وهرد وغيرهم .." وبلغ لاهتمام بالدراسات التاريخية دروته في القرن التاسع عشر حتى ليمكن أن نطلق عليه اسم "عصر التاريخ على يد أعلام هدا القرن أمتال هيجل وكونت وماركس وترجع أهمية فلسفة التاريخ اٍلى حيوية موضوعها اٍد تتناول بالدراسة حركة المجتمعات البشرية وتطورها واسباب انهيارها وسقوطها في مرحلة معينة من تاريخها ومشكلة القوانين التي تحكم حركة التاريخ وتطوره بين المؤكدين والمعارضين لها .
ولاتدكر فلسفة التاريخ اٍلا ويدكر معها فيكو وهو فيلسوف اٍيطالي ولد وعاش في نابولي وعانى من الفقر وتجاهل معاصرين ولم يبدأ لاهتمام الحقيقي به اٍلا مند عهد قريب على رغم من هدا التجاهل الدي استمر طويلا فهو يعد المؤسس الحقيقي لفلسفة التاريخ في الفكر الفلسفي الغربي .ويمكن القول اٍن مكانته في الثرات االغربي تماثل مكانة ابن خلدون في الترات العربي وحقا لقد دكره بعض فلاسفة القرن الثامن عشر وربما اطلعو على شئ من اٍنتاجه وبخاصة على بعض اجزاء من كتاابه الأكبر "العلم الجديد" وولكنه لك يكتشف اكتشافا حقيقيا اٍلا عندما ترجم اٍلى للغة الألمانية لأول مرة .ثم عندما ترجم "ميشليه" مختارت من العلم الجديد عام 1825 مع المقدمة كان لها أثر ها في توجيه لأنظار اٍلى أهمية أفكاره وأصالتهاوالتفت اٍليه أبناء بلده بعد أن أغفلوه طويلا وخاصة مع حركة البعت القومي لاٍيطالي اٍلى أن جاء فيلسوف اٍيطاليا الأكبر في النصف لأول من القرن العشرين وهو "بندتوكروشه" فأحيافكره من جديد وأفرد له كتابا مستقلا تم توالت الدراسات الدقيقة التي سلطت الأضواء على جوانب فكره المختلفة سواء في فلسفة التاريخ بوجه عام أو فقه للغة والقانون والروماني ونظرته في اكتشاف حقيقة هوميروس.
وعلى الرغم من أهمية هده البحوث اٍلا أنها لم تستقص كل جوانب فلسفة فيكو ولم تقدم نظريته في التاريخ بصورة وافية ومع لاعتراف بقيمة هده الدراسات فاٍن المكتبة العربية كانت وماتزال في أشد الحاجة اٍلى بحوت متخصصة في فلسفة فيكو ولهدا حاول هدا البحت أن يقدم صورة شاملة عن هدا الفيلسوف معتمدا في المقام لأول على نصوصه نفسها .
حيث قام بتقديمها تقديما وافيا منظما مع الحرص على عدم اٍغفال أية نقطة جوهرية في الكتاب كله والمنهج المتبع في هدا البحت هو المنهج التحليلي النقدي حيت تم عرض النصوص عرضا أمينا مع الحرص على ترتيب وتنسيق ما وجد محتاجا اٍلى الترتيب والتنسيق .
وقد اعتمد على نصوص فيكو من خلال مؤلفاته الأصلية في طليعاتها أهم مؤلفاته "اعلم الجديد في الطبيعة المشتركة للأمم" وهو الدي شمل فلسفته بأكملها وفلسفته التاريخية بصفة خاصة بجانبها النظري الميتافيزيقي والتطبيقي التجريبي كما اعتمد على الترجمة لاٍنجليزية "للعلم الجديد" التي قام بترجمتها العالمان bergin و fisch عن الطبعة التالتة للنسخة لاٍيطالية الصادرة عام 1744 .
فقدم في الفصل لأول تقييما وتحليلا لنظرية المعرفة التاريخية انطلاقا من مبدأ فيكو الأساسي في المعرفة وهو أن "لاٍنسان لا يعرف اٍلا ما يصنعه بنفسه " وقد وقف عند هده النظرية لاٍلقاء الضوء على جوانبها المختلفة مضمونها لاجتماعي والتاريخي وكان من الطبيعي أن يعرض لموقف فيكو من فلسفة عصر التنوير الدي عاش فيه أوضح أن مفهوم التقدم عنده يختلف اٍلى حد كبير عنه عند الفلاسفة هدا العصر تم انتقل في الفصل التاني من هدا الباب
الى بيان أثر نظرية المعرفة التاريخية على أهم فلاسفة التاريخ الدين جاءوا بعده من أهمهم "هردر وكونت وماركس "
وأخيرا بلور الرؤية الكلية للبحت في خاتمة قدم فيها تقييما للأفكار لأساسية العامة في مدهب فيكو وهي لأفكار التي وردت في ثنايا الرسالة وأما عن بعض التفاصيل الجزئية فقد عقب عليها أتناء عرضها في ثنايا الفصول .
وأخيرا نقول لعل أهمية فيكو تكمن في أنه يعد بحق أحد أباء الوعي التاريخي في وقت كان فيه الضمير لأوروبي في حاجة اٍلى هدا الوعي ولما كنا نحن العرب نمر بمرحلة تشتد في حاجتنا في الوعي التاريخي لاٍدراك دورنا في التاريخ المعاصر وتوجيه خطانا من التمزق اٍلى الوحدة ومن الغيبوبة اٍلى الوعي فما أحوج لأمة العربية في رحلتها الراهنة الى هده الدراسات


إرسال تعليق

ترقيم الصفحات

جميع الحقوق محفوظة © 2014 سمفونية التاريخ ....
برمجة : يعقوب رضا