ads

الجمعة، 17 سبتمبر، 2010

يشتموننا بالدعارة ونحن منها براءة


منـــــال وهبي
Friday, September 17, 2010

لست هنا بصدد الدفاع عن شرف ْبنات بْلادي ولا عن كرامتهن ،لأنه وبكل بساطة لا يحتجن إلى محامي دفاع؟ ولست بصدد كيل اتهامات متبادلة ولا قذف متبادل لأنه ليس من شيم الإنسان المتحضر أن يقع في فخ التعميم؟ لكن أنا هنا اليوم لمعالجة قضية الشرف بالعالم العربي ومقياس الشرف وكيف يُنظر للشرف من منظور العقلية العربية.




في منظور الثقافة العربية الشرف يختزل في العذرية، في غشاء بكارة،وفي كل الممارسات الشخصية والعلاقات ذات الطابع العاطفي أحيانا والجنسي أحيانا أخرى...بغض النظر عما يتخلق به هذا المرء من قيم أخرى ،فمهما كان صلاح هذا المرء ونفعه الاجتماعي يبقى بنظرهم إنسان ناقص وبلا كرامة ولا شرف،وهو في قرارة نفسه يردد ويقول:هذا ماجنته ظروفي علي وما جناه علي أحد؟في حين يعد من نهب المال العام شريفا؟ويعد المرتشي شريفا؟ويعد المحتال والمنافق شريفا؟ويعد كل من تعدى على حقوق الغير شريفا؟ مالم تنبث إدانته باحتكاك جسدي؟في مجتمع يعمل بازدواجية المعايير...

كم كان أهون علينا لو عيرونا بما نحن وهم فيه سواء :كانتشار الفساد الإداري من رشوة ،واستغلال نفوذ، ومحسوبية ...لكن عيرونا بالدعارة فهل نحن منها براء؟

كنت آمل من ذوي الحظوة من كتابنا أن يطلقوا العنان لمداد أقلامهم، ويعملوا على التركيز لتوضيح الصورة للشعب المغربي أولا ،ومن تم الانتقال إلى المشارقة ؟فعوض تنصيب أنفسنا محامين للدفاع ؟ كان الأجدر أن نعرف من المسؤول عن هذا الوضع الذي أصبحت فيه المغربية من منظور البعض عاهر لا شرف لها ؟مع العلم أن من يتحدثن عنهن لسن الا حالات شاذة في مجتمعنا المغربي ،كما هو حال باقي المجتمعات العربية ،والشاذ كما يُعرف كقاعدة أصولية لا يقاس عليه؟لكن ما حز في نفسي أنه لا" ولد بلادي" ولا مشرقي كلف نفسه السؤال عن الدافع لامتهان هذه الفئة الشاذة بمغربنا الحبيب الدعارة؟وهل هن ضحايا أم بغايا اذا ما سلمنا بأن البغي ضحية مجتمع وضحية شجع؟

تحوم حول من يمتهن الدعارة بالمغرب شائعات كثيرة أينما حلوا وارتحلوا؟أنهن من نسل غير شرعي،ويلتجئن لامتهان الدعارة من أجل إرضاء نزواتهن وبغية اللذة والمتعة ؟مخطئ من يحسب ذلك صحيحا ؟لأنه مامن انسان سوي يرضى لنفسه الذلة ؟حتى لو كان شبقا جنسيا وتبث ذلك علميا، وخرجت اللذة من قفص الاتهام ،لتدخل لقمة العيش تارة والرغبة في الغنى تارة أخرى القفص من جديد،فما مدى مصداقية الظروف المؤدية إلى امتهان الدعارة؟

لا يختلف اثنان بأن الدعارة لاتحتاج إلى علم أو ثقافة أو حتى رأسمال؟لأن رأسمالها الحقيقي  هو الجسد ؟الشيء الذي أصبحت معه تسمى ب"تجارة الرقيق الأبيض" في الاصطلاح المعاصر،بحيث تضاربت الآراء حول شيوع هذه المهنة الوضيعة ،فهل المسؤولية تنحصر في تدني المستوى المعيشي؟أو بمعنى الفقر؟أم الوضع الاجتماعي المتردي؟ أم المستوى التعليمي والتثقيفي المعدوم أصلا أو المتواضع جدا؟ أم نلقي باللوم على الجهات المسؤولة عن نشر التوعية والحض على التمسك بالقيم المثلى التي من المفترض أن يتمسك بها كل مجتمع ؟ أم هي الاعتقادات والأعراف البالية التي لاتزال رواسبها مستمرة بالرغم من التقدم الفكري الذي وصل اليه مجتمعنا المغربي في أحسن أحواله؟أم هو التفكك الأسري ؟ أم هو إهمال العالم القروي المحتاج الى تنمية مستدامة على جميع المستويات؟ أم أن الأمر تشترك فيه أبعاد اقتصادية وجيوسياسية واجتماعية ونفسية؟ أم غياب الدولة في الضرب من حديد على مافيا هذه السوق؟

أوضحت الدراسات بناء على ملفات وقضايا رائجة بأروقة المحاكم ،أن من يتخذن من هذه المهنة الوضيعة مورد رزق ماهن إلا قاصرات، تم تزويجهن على صغر سنهن ،واغتصبت برائتهن ،وحلم طفولتهن ،فشلن في تدبير حياتهن الزوجية، لعدم نضجهن ووعيهن الكافي بحقوق الزوجية وواجباتها،فاضطررن للعودة لأحضان أهل تنكروا لهن على خلفية أن كل مطلقة مدانة ويبقى الشارع هو الحاضن الرئيس؟

فما المطلوب منا إذن؟

هل المطلوب الزام القاضي بعدم إعطاء الإذن بزواج قاصر ، وأن يُعمل سلطته التقديرية فيما فيه مصلحة لهذه القاصر وليس تحقيقا لمصلحته الشخصية عن طريق اغراء مادي من أولياء أمور غشى الطمع عيونهم.

كما كشفت دراسة اجتماعية لبعض السجينات بتهمة الدعارة، أن فئة منهن ماهن الا خادمات بيوت تعرضن لاغتصاب من طرف مشغليهن سواء كان أبا أو ابنا ،وفضلن التستر على هذا التحرش او الاغتصاب على العودة الى أحضان أب كان هو السبب فيما وصلت اليه،وحرمها حقها في التعليم وغصب حلم طفولتها ؟

فما المطلوب منا اذن؟

هل المطلوب ،هو التشديد على إلزامية التعليم ،وعدم السماح لأولياء الأمور بتسريب بناتهن من المدرسة ؟

شاعت في الآونة الأخيرة بمغربنا الحبيب ظاهرة زواج المغربيات من أصحاب البترودولار ،زيجات تفوح منها رائحة زواج المتعة ،زواج ظاهره شرعي يستمر لشهور تحت عباءة القانون،وبعد الاستمتاع المشروط يمضي كل الى حال سبيله بعد انقضاء المدة ،ولا تجد الفتاة التي أقبلت على هذا النوع من الزواج رغبة منها في الغنى السريع إلا سبيل الدعارة لتسهيل سبيل لقائها بأصحاب البترودولار وبالتالي الاحتفاظ بوضعيتها المادية المريحة التي ترغب بها وترضي نفسها التواقة الى رغد العيش (فيلا،سيارة،رصيد في البنك).

فما المطلوب منا اذن؟

هل المطلوب هو ،تقنين الزواج المختلط أم البحث في مشروعية وحرمانية زواج المتعة؟أم تكثيف دور هيئات المجتمع المدني في تحسيس الفتيات وأولياء الأمور بأن هذا النوع من الزيجات هو لايعدو وهم على ورق ؟وأنها تجارة بخسة ؟فمن الذي يقف وراء مافيا الدعارة بالمغرب والمتاجرة ببناتنا؟

لا يخفى عليكم قرائي الأعزاء أن كثيرات من بناتنا وقعوا ضحية تحايل وتدليس ،من طرف لوبي ومافيا المتاجرة باللحم الأبيض ؟حاولوا التغرير بهن وإغرائهن ماديا عبر امتيازات يسيل لها لعاب كل شخص يطمح في العيش الكريم ؟وذلك باستلام وظائف بدول الخليج من قبيل أخصائيات تجميل وحلاقة ومضيفات طيران وعاملات بمراكز الاستقبال بأفخم الفنادق عن طريق توقيعهن عقود عمل ؟وبعد وصولهن لهذه الدول اكتشفن أنها عقود عمل مزورة؟ تم على إثرها توظيفهن عن طريق التهديد، في مراقص ليلية وحانات للمتاجرة بهن،مما اعتبر اختطافا مع سبق الإصرار والترصد؟هذه القضية اهتز لها الرأي العام الوطني وشجبها إعلاميا ورسميا...

هل تعد هذه الفئة المغرر بها بغايا ؟حُكم عليها بانعدام الشرف والكرامة؟أم تدخل في غمار من حكمت عليهن ظروفهن القاسية ولوج هذه المهنة الوضيعة كما ذكرنا سالفا؟

ويبقى الفقر وتردي الوضع الاقتصادي سيدا الموقف في شيوع الدعارة ،طالما ارتبط مفهومها بتوازن القوى وبالقهر من طرف المجتمع...

للإشارة فقط على خلفية ماجاء في بعض الانتاجات الدرامية العربية التي تسئ لسمعة المغربيات،توصلت عبر بريدي الالكتروني بعشرات من الرسائل من اخوة لنا مشارقة، اخترت لكم رسالة لسان حالها يقول "وشهد شاهد من أهلهم" ،تفضل الأخ مشكورا بالقول وبالحرف الواحد:

" قمت بزيارة المغرب قبل سنه ونيف بغرض استيراد المصنوعات الجلديه والخزفيه من فاس وكا سعودي كنت أسمع عن المغرب و المغربيات والجنس والدعاره والعهر والفسوق والمراقص والمقاهي ...كنت خائف كيف لي أن أحافظ على نفسي  وديني من فتنة النساء وعهرهن ومجونهن وفسقهنلاكني فوجئت  عند زيارتي للمغرب بأصحاب اللحي والمتطوعين والملتزمين دينيا والمومنين تملئهم المساجد وذكر الله والجوده والالتزام والقيم والصدق والاستقامه والمحافظه على الصلاه في أوقاتها وكرم الضيافة والايمان الصافي النقي دعيت في مناولهم وما وجدت غير الكرم العربي الاسلامي الاصيل والقيم الاسلاميه الحقه تعاملت مع التجار فما وجدت غير الامانه والاستقامه اللهي كم أن شعبنا يظلم أخوه وأحبه لنا في المغرب يربطنا بهم الاخوه الاسلاميه واللغه المشتركه والتاريخ الواحدالشعب المغربي هم أحفاد من فتحوا أورباأن القله القليله من المحرفين والمنحرفات بالمغرب لايمثلنا الشعب المغربي الكريم الابي المسلم عيب عيب عيب التعميم...



إرسال تعليق

ترقيم الصفحات

جميع الحقوق محفوظة © 2014 سمفونية التاريخ ....
برمجة : يعقوب رضا