ads

الخميس، 9 سبتمبر 2010

"إلغاء" خطط حرق نسخ المصحف في" فلوريدا"


أعلن القس الأمريكي تيري جونز راعي كنيسة في فلوريدا إلغاء خططه لحرق نسخ من المصحف يوم السبت تزامنا مع ذكرى هجمات سبتمبر/أيلول 2001.


وقال القس الأمريكي في مؤتمر صحفي في جينسفيل إنه سيسافر إلى نيويورك يوم السبت ليلتقي بالامام عبد الرؤوف بعد أن حصل على تعهد منه بأنه سينقل مقر المركز الاسلامي الذي كان من المقرر بناؤه بالقرب من الموقع السابق لمركز التجارة العالمي الذي دمر في هجمات سبتمبر.
وأوضح جونز أنه تلقى اتصالا من وزير الدفاع روبرت جيتس يحثه للتراجع عن قراره في حرق نسخ من المصحف.
وردا على ذلك قال لورنس كوب و هو متحدث باسم مشروع المركز الاسلامي إنه لا يبحث في امكانية نقل المركز.
وكان جونز وهو راعي كنيسة "دوف وورلد اوتريتش سنتر" يعتزم إحراق 200 نسخة من المصحف في جينسفيل، وأثار ذلك موجة غضب وانتقادات رسمية وشعبية على مستوى العالم.
كما حذرت الشرطة الدولية - الانتربول - ان ثمة احتمالا قويا ان تنظم مسيرات عنيفة يتعرض فيها اشخاص ابرياء لهجمات اذا تم حرق نسخ من المصحف في فلوريدا يوم السبت.
وحذرت وزارة الخارجية الامريكية رعاياها المقيمين خارج الولايات المتحدة من احتمال وقوع احتجاجات مناهضة لبلادهم.
وقد ندد الرئيس الأمريكي باراك أوباما بإعلان خطط إحراق نسخ من المصحف، وفي مقابلة تليفزيونية، أكد أوباما أن هذا العمل يتنافي تماما مع القيم الأمريكية.

واعتبر أوباما أن القيام بهذا العمل سيكون بمثابة أداة يستخدمها تنظيم القاعدة لتجنيد المزيد من العناصر.
جاءت تصريحات الرئيس الأمريكي بعدما حثته دول مسلمة كإندونيسيا وباكستان، وكذلك بلدان فيها عدد كبير من المسلمين، كالهند على التدخل، وحذرت بعضها من أن إحراق نسخ من المصحف سيشعل غضب المسلمين في العالم بأسره.

إرسال تعليق

ترقيم الصفحات

جميع الحقوق محفوظة © 2014 سمفونية التاريخ ....
برمجة : يعقوب رضا